آراء حرة

أحاديث الآحاد بين الكفر والإلحاد

ذكر ولي العهد السعودي أن المملكة العربية السعودية سوف تعتمد أساساً عل القرآن بمفهوم متطور والأحاديث المتواترة اليقينية عن الرسول عليه السلام، وأنها لن تعتمد كثيراً على أحاديث الآحاد والخبر.

ولفهم هذا الأمر علينا أن ندرك أن “الأحاديث المتواترة” جاءت من خلال أعداد كثيرة من الرواة نقلاً عن أعداد كثيرة من الرواة أيضاً. أما حديث “الخبر” فهو إن روى الحديث فرد عن فرد كما جاء في معظم كتب الأحاديث التي تم جمعها بعد أكثر من 200 عام من وفاة الرسول. وتأتي أحاديث الآحاد في موقع الوسط فهي قد تنقل (بضم التاء) عن مجاميع ولكن تتم الرواية أحياناً من خلال شخص واحد في سلسلة الرواة عبر العصور المختلفة فيروي “فلان” عن “مجموعة”.

ووقع ما قاله محمد بن سلمان كالصاعقة على من يفهمون أسس علم الحديث، واعتبره الكثيرون ثورة فكرية ضرورية بل ورائدة كان يحتاجها الإسلام منذ فترة طويلة.

والحقيقة أن رفض أحاديث الآحاد في السابق كان يراه المتطرفون كفراً أو ردة عن الإسلام. فأحاديث الآحاد هي التي أباحت لهم “الإرهاب” فقالت لهم إن الرسول قال “نصرت بالرعب” و”جعل (بضم الجيم) رزقي تحت ظل رمحي” وهي التي أقرت لهم حكم “الرجم” الهمجي في موضوع الزنا، وهي التي أباحت لهم “زواج الطفلات” قبل الوصول لمرحلة النضج (أسوة بحديث زواج الرسول من عائشة ودخوله عليها وعندها تسع سنين) على عكس ما قاله القرآن “ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله” (سورة البقرة).

وأحاديث الآحاد هي التي أباحت لهم “الاغتصاب الزوجي” وجعلت الملائكة يلعنون المرأة إن امتنعت عن فراش زوجها ولو لليلة واحدة، وأحاديث الآحاد هي التي قالت إن “المرأة المتعطرة” تكون زانية بسبب تعطرها، وأحاديث الآحاد هي التي لعنت “الواشمة والمستوشمة والواصلة والمستوصلة والنامصة والمتنمصة والواشرة والمستوشرة” أي لعنت من تتكحل (المستوشمة) أو تلبس خصلة شعر لتتجمل (المستوصلة) أو تزيل شعر حواجبها (المتنمصة) أو ترقق جلدها وتجعله ناعماً (الواشرة)، ولعنت أيضاً من تفعل ذلك لها.

وأحاديث الآحاد هي التي أقرت “الحجاب” بناء على حديث ضعيف وهو حديث “الوجه والكفين”، وأحاديث الآحاد هي التي أباحت لهم “قتل المرتد” بناء على حديث ” من بدل دينه فاقتلوه” بدلاً من اتباع القرآن في منهج حرية العقيدة (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ).

وأحاديث الآحاد هي التي سمحت لهم بهدم الكنائس ودور عبادة غير المسلمين، وهي التي أباحت لهم “فرض الصلاة” بالقوة على الناس بناء على حديث “عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيحطب ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها ثم آمر رجلا فيؤم الناس ثم أخالف إلى رجال (لم يصلوا) فأحرق عليهم بيوتهم” (لأنهم لم يذهبوا لصلاة الجماعة!).

ولا أدري أين أنتهي هنا، فأنا وكأني أرى ديناً آخر يتعارض وبشدة مع القرآن تم خلقه وتسويقه عبر التاريخ تحت اسم “الإسلام”.

والعجيب في الأمر، أن رفض أحاديث الآحاد كان يراه البعض كفراً كما ذكرنا. وتجلى ذلك في فتوى عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء بتاريخ 19 مايو 2020 وهي برئاسة عبد العزيز بن باز،  وجاء فيها نصاً ما يلي: “الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه. وبعد: إذا ثبت حديث الآحاد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان حجة فيما دل عليه اعتقادًا وعملاً لإجماع أهل السنة، ومن أنكر الاحتجاج بأحاديث الآحاد بعد إقامة الحجة عليه فهو كافر، وأرجع في الموضوع إلى كتاب الصواعق لابن القيم أو مختصره للموصلي”. و”بالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم”.

ولكن من ناحية أخرى فمثل هذه الأحاديث كانت سبباً رئيسياً في إلحاد الكثير من الشباب، ووصفها البعض بـ”ظاهرة الإلحاد” في العالم العربي!

والصراع الآن سيكون بين من يريدون إسلاماً يقبل أحاديث الآحاد فيبيح كل ماسبق من بشاعات وقهر للمرأة وعنف وغلظة وينسبها إلى الإسلام، وبين من يريدون إسلاما يرفض العنف والقهر باسم الدين ويعلي من مبادئ الرحمة والخير والجمال! فيا ترى من سينتصر؟

موقع الحرة

أضف تعليق
بقلم د. توفيق حميد

زر الذهاب إلى الأعلى