اقتصاد

أمازون تؤكد بدء عملية تسريح موظفين


نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– أكدت أمازون يوم الأربعاء أن تسريح العمال قد بدأ في الشركة، وذلك بعد يومين من إعلان مواقع متعددة أن عملاق التجارة الإلكترونية يعتزم فصل حوالي 10.000 موظف هذا الأسبوع.

وفقًا لمذكرة تمت مشاركتها، وقد أعلن عنها دايف ليمب، نائب الرئيس الأول للأجهزة والخدمات في أمازون، سوف تؤثر التخفيضات الأولية في أمازون على وظائف في فريق الأجهزة والخدمات. وقال ليمب: “بعد مجموعة كبيرة من المراجعات، قررنا مؤخرًا دمج بعض الفرق والبرامج. إن إحدى نتائج هذه القرارات هي أن بعض الوظائف لن تكون مطلوبة بعد الآن. لقد أبلغنا الموظفين المتأثرين بذلك بالأمس، وسنواصل العمل عن كثب مع كل فرد لتقديم الدعم، بما في ذلك المساعدة في العثور على وظائف جديدة.”

ولم يحدد ليمب عدد الموظفين الذين تم الاستغناء عنهم.

قالت المتحدثة باسم أمازون كيلي نانتل لـCNN في بيان إن الشركة تنظر إلى جميع أعمالها كجزء من عملية مراجعة التشغيل السنوية. وأضافت نانتل: “نظرًا لأننا مررنا بذلك، وبالنظر لبيئة الاقتصاد الكلي الحالية (بالإضافة إلى عدة سنوات من التوظيف السريع)، تقوم بعض الفرق بإجراء تعديلات، مما يعني في بعض الحالات أن بعض الوظائف لم تعد ضرورية.”

وتابعت: “نحن لا نتعامل مع هذه القرارات باستخفاف، ونعمل على دعم أي موظف قد يتأثر.”

قام العديد من عمال أمازون المسرحين من مساء الثلاثاء إلى صباح الأربعاء بالنشر علنًا على موقع لينكدإن بأنه تم فصلهم من وظائفهم وهم يبحثون عن عمل. ذكرت بعض هذه المنشورات أنهم كانوا في فرق تعمل على أليكسا مساعد الصوت في أمازون.

عززت أمازون وشركات التكنولوجيا الأخرى التوظيف بشكل كبير خلال العامين الماضيين حيث حوّل الوباء عادات المستهلكين نحو التجارة الإلكترونية. تعاني الآن العديد من تلك الشركات التكنولوجية، وتقوم بتسريح الآلاف من العمال مع عودة الناس إلى عادات ما قبل الوباء وتدهور ظروف الاقتصاد الكلي.

أعلنت شركة ميتا مؤخرًا الشركة الأم لفيسبوك عن الاستغناء عن 11000 وظيفة، وهو الأكبر في تاريخ الشركة. أعلن موقع تويتر أيضًا عن تخفيضات واسعة في عدد الوظائف بعد أن اشترى إيلون ماسك الشركة مقابل 44 مليار دولار.

قام عدد متزايد من قادة الأعمال في قطاع التكنولوجيا -من الرئيس التنفيذي لشركة ميتا مارك زوكيربيرغ إلى مؤسس تويتر جاك دورسي- بإصدار اعتذارات في الأسابيع الأخيرة لأن موظفيهم فقدوا مصادر رزقهم.

تراجعت أسهم أمازون أكثر من 40٪ في عام 2022 حتى الآن، وذلك بعد أن وصلت إلى مستويات قياسية خلال الوباء.


المصدر

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: