علوم وتكنولوجيا

الأنفلونزا الفيروس المخلوي التنفسي وكوفيد.. 6 طرق يمكن من خلالها التعامل مع موجة الغياب المحتملة عن العمل


نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– يدفع أصحاب العمل من أجل عودة المزيد من العمال إلى المكتب. لكن ذلك يثبت أنها معركة شاقة، خاصة مع بدء موسم البرد والإنفلونزا.

بدأت ضربة ثلاثية للإنفلونزا والفيروس المخلوي التنفسي (RSV) ومتغيرات كوفيد الجديدة بالفعل في السيطرة وتجبر بعض العمال على الغياب بداعي المرض.

تظهر أحدث الأرقام من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن نشاط أمراض الجهاز التنفسي مرتفع للغاية في 22 ولاية أمريكية، مع كون الأنفلونزا هي السبب الأكبر في الوقت الحالي.

أصحاب العمل قلقون بالفعل بشأن الغياب المتزايد، فقد وجد استطلاع حديث أجرته شركة استشارات الموارد البشرية Mercer أن ما يقرب من نصف أصحاب العمل الكبار الذين شملهم الاستطلاع قالوا إن الغياب المرتبط بكوفيد وحده يشكل مصدر قلق. من بينهم، قال ما يقرب من الثلث إن أعمالهم قد تتأثر بالغياب بسبب المرض الحاد والعزل والحجر الصحي.

لتقليل مخاطر نقل الفيروسات في العمل وتقليل حالات تغيب الموظفين، إليك 6 خطوات يمكن لأصحاب العمل اتخاذها:

1. التشجيع على تلقي اللقاحات

في حين أن لقاحات كوفيد والإنفلونزا لن تقضي على فرصة إصابة الشخص بالعدوى، فقد ثبت أنها تقلل من شدة المرض.

قالت ديفجاني ميشرا، محامية التوظيف لدى Littler Mendelson، إذا لم يفرض أصحاب العمل اللقاحات والمعززات، فيجب عليهم تشجيع موظفيهم على الحصول عليها. وإذا أمكن، جعل الأمر أسهل بالنسبة لهم للقيام بذلك – على سبيل المثال، من خلال توفير لقاحات الإنفلونزا ومعززات كوفيد في الموقع أو قائمة بالأماكن القريبة التي توفرها.

2. نصح الموظفين بالبقاء في المنزل إذا كانوا مرضى

كان الكثير من الموظفين يذهبون للعمل رغم إصابتهم بنزلات البرد أو الأنفلونزا قبل الوباء، فقط لإثبات تفانيهم.

يُعد إخبار الموظفين بالبقاء في المنزل عندما يمرضون أمرًا أساسيًا لضمان عدم نشرهم ما أصيبوا به.

إذا جاء شخص ما مصابًا بسعال حاد وناشف أو أي علامة أخرى واضحة على أنه ليس على ما يرام، فيجب على صاحب العمل تشجيعه على العودة إلى المنزل. إذا اختار البقاء، يجب أن يُطلب منه الجلوس بعيدًا عن الآخرين والطلب منه وضع قناع.

3. كن صادقًا بشأن ما تحفزه سياسات الشركة

يعد تقديم إجازة مرضية مدفوعة الأجر طريقة جيدة لضمان شعور الموظفين بالراحة عندما يمرضون.

ومع ذلك، لا يقدم الكثير من أصحاب العمل إجازة مرضية مدفوعة الأجر وقد يعرضوا فقط بضعة أيام شخصية مدفوعة الأجر.

عندما يمرض العامل، يجب على الرؤساء أن يسألوا عن السبب. ربما لا يرغب الموظف في استنفاذ الأيام القليلة الشخصية أو أيام الإجازة مدفوعة الأجر التي يحصل عليها أو يخسرها مقابل يوم مرضي.

4. كن مرنًا

حتى إذا طلب صاحب العمل من الجميع الوجود في المكتب لعدد محدد من الأيام كل أسبوع، فإن السماح للعمال الذين يصابون بالمرض بالعمل من المنزل يساعد في منع انتشار الأمراض.

5. توفير رعاية الطفل

وجد مكتب إحصاءات العمل أن التغيب عن العمل بسبب مشاكل رعاية الأطفال قد بلغ مستوى قياسيًا في أكتوبر. قد يرجع ذلك جزئيًا إلى إصابة فيروسات الجهاز التنفسي بقوة هذا العام.

حتى إذا لم يكن الآباء العاملون وأطفالهم مرضى بأنفسهم، فعند تفشي حالات كوفيد أو RSV في دور رعاية الأطفال النهارية أو المدارس، قد يلزم الأهل بالبقاء في المنزل لرعاية الأطفال.

6. تشجيع ارتداء القناع

كانت رسالة الصحة العامة الأساسية فيما يتعلق بكوفيد هي “ارتداء قناع لحماية الآخرين”.

إذا لم يفرض صاحب العمل على الموظفين ارتداء الأقنعة هذا الشتاء، فيجب أن يكونوا في متناول اليد وأن يدعموا علنًا أولئك الذين يختارون ارتداءها.

قالت ماري كاي أونيل، من Mercer، إنه من المهم أيضًا تذكير الموظفين بأن ارتداء القناع له فائدة أخرى: “ارتداء القناع يحميك أنت.”


المصدر

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: