آراء حرة

شكرا يا سيادة الرئيس

السيسي والخطاب الديني

منذ بداية وصوله إلى الحكم كرر السيسي مرات عدة وفي أكثر من مناسبة التأكيد على أهمية تطوير الخطاب الديني وضرورته لمنع التطرف ولخلق صورة حقيقية عن الإسلام بدلاً من صورته التي اقترنت – بسبب المتطرفين – بالإرهاب والعنف والغلظة والهمجية.

قد يظن البعض أني أشكر الرئيس المصري عبد الفتح السيسي في هذا المقال لأنه أنهى معظم العشوائيات في مصر أو لأنه تبنى استراتيجية قضت على فيروس الكبد الوبائي “سي” في مصر، أو لأنه منع الانهيار الاقتصادي أثناء انتشار فيروس كورونا. ولكن، في هذه المقالة، أود أن أشكره على أمر آخر وهام، ألا وهو إصراره الشديد منذ بداية حكمه على تطوير الخطاب الديني أو الروحي كما أطلق عليه قريباً.

حدثت مداخلة من الرئيس السيسي لبرنامج “صالة التحرير” على قناة “صدى البلد” مع الإعلامية عزة مصطفى التي كانت تستضيف السيناريست الرائع عبدالرحيم كمال حول مسلسل “القاهرة كابل”.

وفي هذه المداخلة – وهي سبب كتابتي لهذا المقال – قال السيسي بالحرف الواحد “كلنا أتولدنا المسلم مسلم وغير المسلم غير مسلم بالبطاقة، اللي هو ورثها يعني، حد يعرف إن احنا المفروض نعيد صياغة فهمنا للمعتقد اللي احنا مشينا عليه؟ طب كنا صغيرين مش عارفين، طب دلوقتي كبرنا، هل فكرت ولا خايف تفكر؟ خايف تفكر في المعتقد اللي أنت ماشي عليه؟ عندك استعداد تمشي مسيرة بحث في المسار ده حتى تصل للحقيقة؟”.

وكما هو متوقع فقد هاجم المتطرفون مضمون تصريحات السيسي بالرغم من أنه يتفق تماماً مع ما جاء به القرآن الكريم.

فلقد أثنى القرآن على ملة إبراهيم والتي وصل فيها خليل الرحمن لله بالعقل والتفكر ولم تكن اتباعاً أعمى للديانة والفكر والعقيدة التي ولد (بضم الواو وكسر اللام) عليها. فقال القرآن في إبراهيم ” ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۖ ” (النحل 123) وقال وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَن سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ ” (البقرة 130) وقال أيضاً “وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا” (النساء 125).

وملة إبراهيم كما ذكر القرآن بدأت بالتفكير والشك فيما ولد عليه وفيما قال له آباؤه. فلو اتبع إبراهيم آباءه اتباعاً أعمى وبدون أن “يفكر” – كما قال الرئيس السيسي – لأصبح عابداً للأوثان!

فالله تعالى عاتب على من يتبعون ملة آبائهم دون تفكير. فكما جاء في الذكر الحكيم:

بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ (سورة الزخرف آية 22)

وقال سبحانه:
وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۗ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ (سورة البقرة آية 170)

وقال:
وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۚ أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ (سورة لقمان آية 21)ِ

وقال:
وَكَذَٰلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ (سورة الزخرف 23)
وعتاب القرآن على هذه الأقوام كما جاء في هذه الآيات الكريمة كان عتاباً على مبدأ الإتباع بغير علم سواء كانوا على الحق أم على الباطل. فمن يتبع بغير تفكير ليس له أي أفضلية حتى وإن كان على الحق لأنه إن اتبع نفس المنهج الفكري في الإتباع الأعمى لآبائه لأصبح على الباطل إن كان آباؤه على باطل. فالأمر في إتباع الحق لايمكن أن يكون مجرد حظ أو كما يقول المصريون باللغة العامية “بختك يا أبو بخيت”.!
ومبدأ التقليد الأعمى للسابقين والذي رفضه الرئيس السيسي وطالب الناس أن “يفكروا” يتناقض أيضاً مع مبدأ إعلاء الفكر البشري والذي دعا إليه القرآن الكريم في العديد من الآيات مثل:
إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (النحل 12)
إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (الجاثية13 )
إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُولِي النُّهَىٰ – أي اصحاب العقول (طه 54).

وأخيراً وليس آخراً أحب أن أشكر السيسي على موقفه الداعم للفكر والتفكر وهي من أسس ومبادئ القرآن.

أضف تعليق
بقلم د. توفيق حميد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى