مصر

“الكفن” ينهى خصومة ثأرية فى مهدها بين قبيلتى الجعافرة والعبابدة بأسوان.. صور-مستقبلنا



شهدت قرية العباسية بمركز كوم أمبو محافظة أسوان، اليوم، السبت، مراسم مؤتمر الصلح “الجودة” لإنهاء خصومة ثأرية فى مهدها بين عائلتين بعد مقتل شاب على يد صديقه من أبناء القرية مطلع العام الجارى 2022.


 


حضر مراسم الصلح، محمد أبوغنيمة، السكرتير العام لمحافظة أسوان، ومساعد مدير أمن أسوان، والسيد إدريس مصطفى الإدريسى، رئيس لجنة الصلح ورئيس الرابطة العالمية للأشراف الأدارسة، وعدد من نواب البرلمان وعدد من القيادات الأمنية والتنفيذية ونواب البرلمان والقيادات الدينية وكبار القبائل والأجاويد، بجانب ما يزيد عن 5 آلاف شخصا من أهالى قرية العباسية والقرى المجاورة لها لإتمام مراسم الصلح بين عائلتى آل حماد الجعفرى “الجعافرة” وآل رشيدى الخرانقة “العبابدة” بقرية عزبة العرب التابعة لمجلس قروى العباسية بمركز كوم أمبو محافظة أسوان.


 


تأتى مراسم الصلح، التى بدأت باستقبال ضيوف الصلح وتقديم الولائم والمشروبات لهم، بجهود من لجان المصالحات للأشراف الأدارسة وتحت رعاية محافظ أسوان ومدير الأمن، ثم شهد المؤتمر كلمات للحضور للتذكير بفضائل المصالحات وإفشاء السلام بين الناس وإنهاء الخصومات والثأر بين الأطراف المتخاصمة، واختتم الصلح بحضور شقيق الجانى إلى مؤتمر الصلح مقدما “الكفن” لأسرة المجنى عليه كنوع من التقاليد التى جرت بين الأطراف المتخاصمة لإنهاء الخصومة الثأرية بين الطرفين.


 


كما تم تقديم دروع “التسامح” من صاحبة مبادرة “صعيد بلا ثأر” صفاء عسران، لطرفى النزاع وكذلك القيادات التنفيذية والأمنية.


وتعود أحداث القضية، إلى شهر يناير من العام الجارى 2022، عندما وقعت مشاجرة بين “إبراهيم.ح.م” 32 سنة من أبناء “العبابدة” وسامح أحمد موسى، من أبناء “الجعافرة”، أثناء عملهما سويا فى مشروع الصرف الصحى بقرية عزبة العرب التابعة لقروى العباسية بكوم أمبو، وتطورت المشاجرة بينهما حتى قام “إبراهيم” بالتعدى على “سامح” بأداة الحفر فى يده حتى سقط قتيلا، وتم ضبط المتهم وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضده، ثم توصلت جهود المصالحات إلى التوافق بين العائلتين لإتمام الصلح بينهما.


 


 


المصدر

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: