علوم وتكنولوجيا

انكماش الاقتصاد الأمريكي للربع الثاني على التوالي يغذي مخاوف الركود


نيويورك، الولايات المتحدة (CNN)– ذكر مكتب التحليل الاقتصادي أن الاقتصاد الأمريكي انكمش مرة أخرى خلال الربع الثاني. فقد انخفض الناتج المحلي الإجمالي، وهو مقياس واسع النطاق للنشاط الاقتصادي، وذلك بنسبة 0.9٪ على أساس سنوي من أبريل حتى يونيو.

اكتسب إصدار البيانات المرتقب أهمية كبيرة حيث يسعى المستثمرون وصناع القرار والأمريكيون العاديون إلى قدر من الوضوح في البيئة الاقتصادية الحالية المشوشة.

كان الانخفاض الذي ظهر يوم الخميس في القراءة الأولى لنشاط الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني مدفوعًا في الغالب بانخفاض مستويات المخزون.

قال رايان سويت، من Moody’s Analytics: “الفكرة العامة هي أن الاقتصاد يتباطأ، وهذا ما يريده [الاحتياطي الفيدرالي]، نحن لسنا في حالة ركود”.

على الرغم من أن التقدير الأولي، يوم الخميس، يمثل انخفاضًا حادًا عن النمو الذي شهده الاقتصاد بنسبة 6.7٪ في الربع الثاني من عام 2021، فإن البيت الأبيض كان مصممًا على أن أكبر اقتصاد في العالم يظل سليمًا بشكل أساسي، على الرغم من تعرضه لأعلى مستوى تضخم منذ عقود وسلسلة من صدمات العرض.

حتى أن الإدارة اتخذت خطوة غير عادية بنشر شرح مؤكدة فيه أن ربعين متتاليين من الانكماش الاقتصادي لا يشكلان بحد ذاتهما ركودًا. قام البيت الأبيض بنشر مدونة الأسبوع الماضي قال فيها إنه بالإضافة إلى الناتج المحلي الإجمالي، فإن البيانات المتعلقة بسوق العمل والإنفاق الشخصي والشركات والإنتاج والدخل تدخل جميعها في القرار الرسمي للركود.

يعتبر المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية غير الربحي الحكم الرسمي في فترات الركود، ومن غير المرجح أن يصدر حكمًا في أي وقت قريب.

بالإضافة إلى ذلك، فإن سوق العمل يسير بشكل جيد، فقد بلغ متوسط مكاسب الوظائف الشهرية وفقًا لمكتب إحصاءات العمل خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام أكثر من 450 ألفًا. ومع ذلك، في حين أن هذه المكاسب معتدلة، كما هو متوقع، شهدت الأسابيع القليلة الماضية أيضًا زيادة في الطلبات المتعلقة بالبطالة.

يقول الاقتصاديون إن السبب الأكبر الذي يجعل من السابق لأوانه إطلاق تسمية الركود بناءً على أرقام يوم الخميس هو أن البيانات يمكن وربما ستتغير، فأرقام الخميس هي فقط الأولى من بين 3 تقديرات.

إن أكثر ما يمنع الاقتصاديين من الحصول على صورة واضحة في الوقت الحالي هو تراكم المخزونات واختلال التوازن في التدفقات التجارية المعتادة للبلاد.

كان الاندفاع لتحميل البضائع خلال الربعين الماضيين بمثابة سوء تقدير لبعض الشركات مثل المتاجر الكبيرة. أخبرت كل من Walmart وTarget المستثمرين أنهما تتوقعان خفض الأسعار من أجل تحريك المنتجات. ولكن من منظور الاقتصاد الكلي، يعتقد بعض الخبراء أن هذه العثرات تشير إلى أن الاقتصاد في الربع الأول لم يكن ضعيفًا كما قد يوحي به الانخفاض في الناتج المحلي الإجمالي.

بالإضافة إلى ذلك، عندما تستورد الشركات أكثر وتصدر أقل، فإن هذه الديناميكية تؤثر على الناتج المحلي الإجمالي، كما قال جاكوب كيركيغارد، الباحث في معهد بيترسون للاقتصاد الدولي.

أكد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم بأول، الأربعاء الماضي، على أهمية النظر في مختلف الإجراءات الاقتصادية الرئيسية حين يحدد البنك المركزي تحركات أسعار الفائدة في المستقبل. ومع ذلك، قال باول إن القراءة الأولى لتقرير الناتج المحلي الإجمالي يجب أن “تؤخذ بحذر”.


المصدر

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: