علوم وتكنولوجيا

روسيا تهدد بقطع إمدادات الغاز عبر أوكرانيا


نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– تستعد أوروبا لمزيد من التخفيضات في إمداداتها من الغاز الطبيعي الروسي حيث تهدد موسكو بخفض التدفقات إلى مولدوفا، وهي دولة تقع على الحدود الجنوبية الغربية لأوكرانيا.

قالت شركة غازبروم الروسية العملاقة للغاز يوم الثلاثاء إنها ستخفض الشحنات إلى البلاد ابتداء من يوم الاثنين بسبب مزاعم بأن أوكرانيا تحجب بعض الغاز لأنه يمر عبر أراضيها.

وقالت الشركة على حسابها الرسمي في تلغرام إنها ستقطع تدفق الغاز عبر نقطة عبور “سودجا” بما يعادل الكمية التي تدعي أن أوكرانيا تمنع وصولها إلى مولدوفا.

وقالت الشركة: “إن حجم الغاز الذي توفره غازبروم لشركة GIS Sudzha لنقله إلى مولدوفا عبر أراضي أوكرانيا يتجاوز الحجم المادي المنقول على حدود أوكرانيا مع مولدوفا.”

نفت أوكرانيا أنها تمنع تسليم الغاز إلى جارتها. قالت شركة الطاقة الأوكرانية “نافتوغاز” في تغريدة يوم الثلاثاء أن “غازبروم اتهمت أوكرانيا بسرقة الغاز. مرة اخرى. باختصار: هذا ليس صحيحًا.”

قالت شركة تشغيل نظام نقل الغاز في أوكرانيا GTSOU في بيان إن كل الغاز الروسي الذي تم استلامه عند نقطة دخول “سودجا” لنقله إلى مولدوفا قد تم نقله إلى نقاط الخروج على طول حدودهما المشتركة.

يمكن لأوروبا أن تتأقلم مع الأمر في الوقت الحالي

مولدوفا ليست عضوًا في الاتحاد الأوروبي، رغم أنها على الطريق لتصبح عضوًا.

تُظهر البيانات أن روسيا تزود مولدوفا بنحو 5 ملايين متر مكعب من الغاز يوميًا، وهو جزء ضئيل من الغاز الذي يستخدمه الاتحاد الأوروبي لتزويد منازله وشركاته بالطاقة على أساس يومي.

لكن هذه الخطوة تثير شبح مزيد من الخفض في إمدادات الغاز إلى الاتحاد الأوروبي عبر أوكرانيا، وهو أحد طريقين فقط لا تزال روسيا تنقل عبره الغاز من خلال خط أنابيب إلى الاتحاد الأوروبي. ترسل روسيا الغاز إلى أوروبا أيضا عبر خط أنابيب “ترك ستريم” الذي يمر عبر تركيا إلى بلغاريا.

قالت كاترينا فيليبينكو المحللة الرئيسية لأسواق الغاز العالمية في شركة Wood Mackenzie الاستشارية، لـCNN ، “تؤدي التخفيضات الصغيرة عادةً إلى تخفيضات كبيرة”، في إشارة إلى قطع الغاز التدريجي في موسكو عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 خلال الصيف.

خفضت غازبروم التدفقات عبر خط الأنابيب الحيوي في يونيو إلى 40٪ من طاقتها. أما بحلول سبتمبر، فلم يكن هناك تدفق للغاز على الإطلاق.

وقالت فيلبينكو: “إن خطر قطع الإمدادات عبر أوكرانيا مرتفع حقًا”، مضيفة أنها تتوقع وقفها بشكل تام قبل نهاية العام.

وأضافت أنه إذا أوقفت روسيا الصادرات عبر أوكرانيا، فستفقد أوروبا حوالي 4 مليارات متر مكعب من الغاز -أو 1٪ فقط من طلبها المقدر على الغاز لعام 2022- بين ديسمبر ومارس.

حتى لو حدث ذلك، فمن المرجح أن تتأقلم أوروبا مع ذلك، على الأقل في المدى القريب. تمتلئ مرافق تخزين الغاز في القارة بنسبة 95٪ تقريبًا، وفقًا لبيانات من Gas Infrastructure Europe. ويعود الفضل في ذلك إلى الجهود المتظافرة التي بذلتها الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال الصيف للتخزين قبل الأشهر الباردة، وزيادة الواردات من الموردين البديلين والغاز الطبيعي المسال.

وقد ساعد الطقس المعتدل في أوروبا في بداية الشتاء على الحد من كمية الغاز اللازمة لسحبها من تلك المخزونات.


المصدر

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: