القران الكريم

سورة الِضُّحىٰ

الِضُّحىٰ

بِسۡمِ ٱللهِ ٱلرَّحۡمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

وَٱلضُّحَىٰ (١) وَٱلَّيۡلِ إِذَا سَجَىٰ (٢) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَىٰ (٣) وَلَلۡأَخِرَةُ خَيۡرٌ۬ لَّكَ مِنَ ٱلۡأُولَىٰ (٤) وَلَسَوۡفَ يُعۡطِيكَ رَبُّكَ فَتَرۡضَىٰٓ (٥) أَلَمۡ يَجِدۡكَ يَتِيمً۬ا فَـَٔاوَىٰ (٦) وَوَجَدَكَ ضَآلاًّ۬ فَهَدَىٰ (٧) وَوَجَدَكَ عَآٮِٕلاً۬ فَأَغۡنَىٰ (٨) فَأَمَّا ٱلۡيَتِيمَ فَلَا تَقۡهَرۡ (٩) وَأَمَّا ٱلسَّآٮِٕلَ فَلَا تَنۡہَرۡ (١٠) وَأَمَّا بِنِعۡمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثۡ (١١)


 تخاطب هذه السورة الرسول عليه السلام وتعلمه بعض مكارم الأخلاق والخلق العظيم مثل عدم قهر اليتيم {فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ} وعدم نهر المسكين المحتاج {وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ} والإعتراف بنعم الله على الإنسان {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ}، ومن مكارم الأخلاق أيضاً {فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ} وطلب العلم {وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا} وإستخدام التعبيرات الجميلة فى مخاطبة الناس {وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} وإطعام المحتاجين{وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا}.

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: