عجائب الخالق

شجرة ماعز المغرب – تمري – المغرب

شجرة الماعز

بينما لا تعتبر شجرة أرغانيا أكثر النباتات جمالًا في العالم حيث لها لحاء خشن و فروع متشابكة مليئة بالشوك.

لكن تلك الشجرة المغربية دون غيرها لا تزال تميل إلى جذب المعجبين.

و يرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى قطيع الماعز الذي يعيش عادة فوق تلك الشجرة.

تنمو شجرة أرغانيا بشكل حصري تقريباً في وادي سوس في جنوب غرب المغرب.

و هي من الأنواع النادرة و التي تخضع للحماية الأن بعد سنوات من الإفراط في قطعها و اهدارها.

تنتج الشجرة محصول فاكهة سنوياً، و يسمي اللقمة اللذيذة الذي يجذب عدد كبير من الماعز المحلي الذي يقفز إلى الفروع لانتزاع الفاكهة.

تحدث هذه الظاهرة الجميلة التي لا تنسى في الغالب في يونيو عندما تنضج ثمار اللقمة الذيذة.

الشكل يبدو مثل صورة من فيلم حيث تري الحيوانات تقف على الفروع غير المستقرة بشكل يبدو مستحيلًا، فتتمايل الحيوانات و تتداخل إلى أن تتسرب إلى الفروع و تملأها.

يتغاضى المزارعون المحليون عن الماعز الذي علي الشجر و لا يحاولو إبعاده.

حيث يبقي الماعز بعيداً عن الأشجار أثناء نضج الثمار و يذهب الي الشجرة في الوقت المناسب.

فائدة الماعز

هناك أيضاً فائدة ثانوية لعادات الماعز تلك و هي موجودة في برازهم الذي يساهم في تخصيب الأرض بعد أن ينتهي الماعز من تناول الفاكهة و المكسرات من الشجرة.

و لكن بالإضافة إلي أن هذا الماعز الذي يعيش علي الشجر يمكن أن يكون مربحاً جدًا لأصحابه.

إلا أنه تسبب في مشكلة و هي أنه جلب المزيد و المزيد من الماعز إلى المنطقة، مما تسبب في تدهور عام في صحة أشجار الأرغانيا المتبقية.

يجب عليك أن تعرف قبل أن تذهب إلي هناك أن بعض المخادعين يربطون الماعز طوال اليوم بالأشجار تحت أشعة الشمس الحارة على أمل الحصول على المال منك مقابل أن تقف معهم لإلتقاط الصور بالرغم من أن ذلك غير قانوني.

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى