الشرق الاوسط

عشرات المُستوطنين يقتحمون باحات المسجد “الأقصى” بحماية شرطة الاحتلال

https://img.youm7.com/large/202205301217251725.jpg


 اقتحم مستوطنون إسرائيليون، اليوم /الخميس/، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية مُشددة من شرطة الاحتلال، وقال شهود عيان إن 112 مستوطنًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، وأدوا طقوسا تلمودية داخل باحاته. 


ويتعرض “الأقصى” بشكل شبه يومي، لسلسلة اقتحامات من المستوطنين، على فترتين صباحية ومسائية، ضمن محاولات الاحتلال فرض مخطط التقسيم الزماني والمكاني في المسجد.


ويعقد مجلس الأمن الدولي الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي (القاهرة)، جلسة طارئة لمناقشة انتهاك إسرائيل للوضع الراهن في القدس، بطلب فلسطيني أردني مشترك، وفي في أعقاب اقتحام وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي ايتمار بن جفير، لباحات المسجد الأقصى، أمس الأول /الثلاثاء/ .


يذكرأن، أجرى رئيس اللجنة الوزارية العربية المكلفة بالتحرك الدولى لمواجهة السياسات والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية فى مدينة القدس المحتلة، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية فى المملكة الأردنية الهاشمية أيمن الصفدى اتصالات مع وزراء خارجية الدول الأعضاء فى اللجنة: دولة الإمارات العربية المتحدة، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، المملكة العربية السعودية، دولة فلسطين، دولة قطر، جمهورية مصر العربية، المملكة المغربية، ومع الأمين العام لجامعة الدول العربية لبحث التطورات الخطيرة فى مدينة القدس المحتلة، إثر إقدام وزير فى الحكومة الإسرائيلية على اقتحام المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسى الشريف صباح الثلاثاء الماضى تحت حراسة وحماية قوات الاحتلال الإسرائيلى.


وأكد أعضاء اللجنة على أن قيام الوزير الإسرائيلى باقتحام المسجد الاقصى المبارك وانتهاك حرمته هى خطوة استفزازية مُدانة بأشد العبارات وتمثل خرقًا مرفوضًا للقانون الدولى وللوضع التاريخى والقانونى القائم فى القدس ومقدساتها، وتصعيدًا خطيرًا يتطلب من المجتمع الدولى، بما فيه مجلس الأمن، العمل فورًا على إيقافه من خلال خطوات فعالة من شأنها إلزام إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، على وقف اعتداءاتها على الشعب الفلسطينى وانتهاكاتها للقانون الدولى والقانون الدولى الإنسانى، وعدم الإقدام على أى خطوات استفزازية فى القدس الشريف من شأنها المساس بمشاعر ملايين المسلمين حول العالم وتهديد الأمن والاستقرار فى المنطقة.


وأكد أعضاء اللجنة على أن المسجد الأقصى المبارك /الحرم القدسى الشريف بكامل مساحته البالغة 144 دونمًا هو مكان عبادة خالص للمسلمين وأن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية هى الجهة القانونية صاحبة الاختصاص الحصرى بإدارة شؤون الحرم القدسى الشريف وتنظيم الدخول إليه، وأكدوا على حق دولة فلسطين بالسيادة على مدينة القدس الشرقية المحتلة، وأنه ليس لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، أى حق أو سيادة على مدينة القدس المحتلة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.


كما أكد أعضاء اللجنة على أهمية استمرار الجهود العربية وتضافرها لحماية المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية فى مدينة القدس المحتلة، عاصمة دولة فلسطين، ودعم صمود المواطنين الفلسطينيين المقدسيين فى وجه السياسات والممارسات العدوانية الإسرائيلية الهادفة إلى السيطرة على المدينة وتغيير طابعها وهويتها العربية الأصلية، وتغيير الوضع التاريخى والقانونى القائم فيها وفرض التقسيم الزمانى والمكانى على المسجد الأقصى/ الحرم القدسى الشريف، وعلى دعم الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية فى القدس ودورها فى حماية هويتها العربية الإسلامية والمسيحية.


وشدد أعضاء اللجنة على ضرورة تفعيل الجهود الهادفة لتحقيق السلام الشامل والعادل والدائم على أساس القانون الدولى وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وحل الدولتين الذى يضمن تجسيد استقلال دولة فلسطين على خطوط الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ووقف جميع الإجراءات الإسرائيلية اللاشرعية التى تقوض هذا الحل.


وثمن أعضاء اللجنة مواقف الدول الشقيقة والصديقة التى عبّرت عن رفض وإدانة الاقتحام الإسرائيلى الاستفزازى والعدوانى للمسجد الأقصى المبارك، والتى أكدت مواقفها الرافضة لتغيير الوضع القانونى والتاريخى القائم للمقدسات الإسلامية والمسيحية فى القدس، وفى مقدمتها المسجد الأقصى المبارك.


 


المصدر

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: