علوم وتكنولوجيا

كيف أدى خبر من موقع تشفير غير معروف إلى سقوط الملياردير سام بانكمان-فرايد وانهيار FTX؟


نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– لم يتم الكشف عن المستوى المذهل من الخداع الواضح الذي قام به ملك التشفير السابق سام بانكمان-فرايد من قبل المحققين الحكوميين أو مؤسسة إخبارية مالية ذات نفوذ كبير، مثل The Wall Street Journal.

بدلاً من ذلك، جاءت اللمحة الأولى للجمهور عن المخالفات المزعومة التي ارتكبها بانكمان-فرايد -والمعروف لدى المطلعين باسم SBF- في وقت سابق من هذا الشهر من موقع إخباري صغير غير معروف لكثير من الجمهور قضى سنوات في تأريخ عالم العملات المشفرة المضطرب: CoinDesk.

لم يدرك في الواقع المراسل والمحرر اللذان عملا على نشر القصة، والتي أدت إلى سلسلة مذهلة من الأحداث نتج عنها تبخر مليارات الدولارات، السبق الصحفي الذي كان في أيديهما عندما حصلوا لأول مرة على وثيقة تلقي بظلال من الشك على استقرار إمبراطورية التشفير الخاصة بشركة SBF.

أرسل المراسل إيان أليسون بريدًا إلكترونيًا إلى المحرر نيك بيكر بشأن خطة قصته الأولية، جاء فيها: “مرحبًا نيك، أنا أبحث في بعض الأشياء المتعلقة بألاميدا إذا كنت تريد التحدث عن ذلك هذا الأسبوع، لا عجلة في الأمر.”

حصل أليسون على وثيقة مالية أظهرت أن SBF البالغ من العمر 30 عامًا قد انخرط في سلوك مشبوه لاستخدام شركته المشفرة، FTX، لدعم شركته الاستثمارية المنفصلة، ألاميدا. لكن هذا لم يكن واضحًا للوهلة الأولى واستغرق الأمر “بضعة أيام لمعرفة القصة”، كما ذكر بيكر لـCNN في مكالمة هاتفية هذا الأسبوع.

قال بيكر إنه كان وأليسون على حد سواء “يعلمان أنها وثيقة مهمة”، لكنه شدد على أنهما لم يكن لديهما فهم في البداية للقصة الضخمة التي خُبئت بين الأرقام.

عمل بيكر على مدار اليومين التاليين مع أليسون الذي يعيش في اسكتلندا من مكتب منزلي في نيويورك، وذلك من أجل “تحويل” المستند المالي إلى قصة. قاموا بنشر التقرير المدوي في 2 نوفمبر، وسرعان ما استحوذوا على انتباه عالم التشفير وهزوا أساس بورصة FTX القوية. كان SBF، المغرد الصاخب، صامتًا بشكل ملحوظ.

قال بيكر: “لقد كان شيئًا أذهلنا جميعًا داخليًا. كان سام لا يخجل من التغريد كلما كانت هناك قصة كبيرة عنه. وكان صمته يصم الآذان. كان هذا أحد الأشياء التي فوجئنا بها في الأيام التالية. أنه لم يقل أي شيء.”

كان هذا الصمت محتملاً لأن SBF كان يعلم أن CoinDesk قد كشفت عن شيء كبير. وكان لديه سبب وجيه للاعتقاد بذلك. أثارت المقالة شكوكًا هائلة حول صحة FTX، مما حفز المستثمرين لسحب الأموال فجأة من الشركة مما يعرض ملاءتها المالية للخطر.

اقترحت Binance، المنافس الرئيسي لشركة SBF، بعد السبق الصحفي أنها ستنقذ الشركة من خلال عملية استحواذ. ولكن كان أليسون يعلم بأن الصفقة الحاسمة لن تحدث بعد السبق الصحفي الثاني الذي أدى إلى انهيار FTX. قال بيكر إنه كان ينشر تلك القصة، التي كان يعلم أنها “ستطلق العنان للفوضى والدمار” في عالم التشفير، مما جعله قلقًا.

استقال SBF في حالة من العار بعد فترة وجيزة، في ظل الفوضى في سوق العملات الرقمية وشركته، وبدأت FTX إجراءات إعلان إفلاسها، مما يمثل واحدة من أكثر الانهيارات المذهلة في تاريخ التمويل.


المصدر

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: