اخبار العالم

ما الذي يعنيه تجريد نجل الملكة إليزابيث من ألقابه؟ وماذا سيحل به بعدها؟

الأمير أندرو، دوق يورك، لن يُسمَّى بعد الآن بـ”السمو الملكي”، وفقًا لمصدر ملكي، فقد أُعيدت جميع ألقابه العسكرية والرعاية الملكية إلى الملكة، ولن يتمكن من استعادتها، كما يقول المصدر.

لا يزال الأمير جزءًا من العائلة لكنه خارج “الشركة”، وسيركز بدلاً من ذلك على الدفاع عن نفسه كمواطن عادي في دعوى قضائية أمريكية. يتبع القرار حكم قاضٍ أمريكي بأنه يمكن المضي في قضية اعتداء جنسي مدنية ضد الأمير أندرو.

تقول فيرجينيا جوفري إنها كانت بعمر 17 فقط عندما تم الإتجار بها جنسيًا من قبل الجاني جفري إبستين إلى الأمير، وتزعم أنه أساء إليها جنسيًا في 3 مواقع مختلفة.

الأمير أندرو ينفي ادعاءاتها ويقول إنه لم يقابلها أبدًا. وقالت محامية جوفري لـBBC إنه لا يعتقد أن موكلته كانت مهتمةً بتسوية مالية، بينما قال مصدر قريب من أندرو “إن هذا ماراثون وليس سباقًا، وسيواصل الدوق الدفاع عن نفسه ضد هذه المزاعم”.

ظل أندرو تحت التدقيق لسنوات بسبب علاقته مع الراحل إبستين وزميلته، غيسلين ماكسويل. ورغم أن العلاقات قد أضرّت بسمعته، لم يتم اتهام الأمير بأي جناية. كما تم إدانة ماكسويل أيضًا الشهر الماضي بـ5 تهم فدرالية، بما في ذلك الاتجار بقاصر جنسيًا.

وبعد ظهور كارثي على التلفزيون في المملكة المتحدة في عام 2019، حيث حاول وفشل في تبرئة اسمه، تراجع الدوق مؤقتًا عن واجباته العامة.

الدعوى ضربة أخرى للملكة البالغة من العمر 95 عامًا، التي شهدت العام الماضي وفاة زوجها، الأمير فيليب، وتمت مساواتها مع ادعاءات العنصرية المؤسسية ضد القصر من قبل حفيدها، هاري، دوق ساسكس، وزوجته ميغان، في مقابلة مع أوبرا وينفري. في ذلك الوقت، وصف القصر المزاعم بأنها “تثير القلق”، وقال إنه سيتم التعامل معها بشكل خاص.

من يعرف كيف تشعر كأم وجدة حول أوضاع العائلة. ولكن بصفتها الملكة، فهي معروفة بوضع الواجب أولاً، وإخراج أندرو كانت الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تحمي بها شركة الأسرة من الإضرار بسمعتها أكثر.


المصدر

أضف تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى